التقشير الجلدي

التقشير الجلدي هو علاج للبشرة يتم استخدامه لتحسين مظهر البشرة خاصة في حالة وجود ندبات أو تجاعيد بسيطة فى الوجة كما يتم استخدامه لعلاج الندبات السطحية الناتجة عن الجراحات أو الإصابات والتغيرات الطارئة على الجلد من تصبغ وتضرر من أشعة الشمس وبقع ناتجة عن علامات التقدم بالعمر وإزالة الأوشام ونمو الأجزاء الجلدية السطحية مثل التى تظهر على الأنف.

يتم إجراء عمليات التقشير والعلاج الجلدي لدى أطباء الأمراض الجلدية أو جراحي التجميل وفي العيادات الخارجية مما يضمن تلقي رعاية جيدة جدا، يتم من خلالها دهان البشرة والعمل على إزالة الطبقات الجلدية الميتة والخارجية. وبعد العملية ينمو الجلد بشكل عام على مدى من خمسة إلى ثمانية أيام ويكون الجلد الجديد بلون وردي أو أحمر ومن ثم يتلاشي هذا اللون خلال أول ستة أسابيع إلى الاثنى عشر الأسبوع التالية.

وخلال مراحل علاج الجلد المُختلفة وعملية الاستشفاء لابد من تلقي الرعاية المُناسبة للمنطقة الجلدية التي تتلقى العلاج وذلك أملاً في تجنب أي عدوى مُحتملة. لذلك يجب تطهير الجلد عدة مرات في اليوم الواحد إلى جانب بقاء الجلد باستمرار رطباً وذلك من خلال دهن المرهم على الجلد بشكل مُنتظم يجب تجنب التعرض لأشعة الشمس وحتى عندما تنتهي جميع مراحل العلاج بشكل نهائي يجب استخدام كريم واقي للشمس بشكل يومي للبشرات الحساسة ومن المهم جداً المُتابعة والتنسيق مع الطبيب لعدة زيارات وذلك للتحقق من كيفية مُعالجة الجلد واتمام عملية الاستشفاء كاملة.

هناك بعض المُخاطر لعملية التقشير الجلدي ومنها: النزيف، انثناء الجلد والطفح الجلدي، الاحمرار والتورمات وتغيير لون البشرة وجروح حب الشباب. وعلى الرغم من أن الاعتناء بالبشرة وسيلة لتحقيق مظهراً أكثر شباباً إلا أن ذلك لا يُجدي نفعاً مع الجميع لذلك يجب التنسيق وزيارة الطبيب والتأكد ما إذا كانت البشرة مؤهلة ليتم مُعالجتها بهذا النوع من العلاج أو إذا كان هناك علاجاً مُناسب أكثر لك.